News

La MUTRACER est conventionnée avec la grande compagnie d'assurance en Algerie CIAR

La mutuelle des travailleurs des céréales (MUTRACER) a organisée pour l’année scolaire 2013/2014 une...

La mutuelle des travailleurs des céréales (MUTRACER) a organisée pour l’année scolaire 2012/2013 pou...

«
»

HISTORIQUE

في هذا المقام، لا يمكننا الحديث عن نشاط التعاضدية دون الحديث عن الظروف و الدوافع التي كانت وراء ميلاد هذا الهيكل الاجتماعي، و الذي كان نتيجة للتطور و التنوع في مجال الحريات و الجمعيات الذي عرفته بداية التسعينات، و هو ما ترجمته مجموعة القوانين التي أقرها المشرع الجزائري و التي كانت بمثابة القاعدة لبداية بروز العديد من التعاضديات الاجتماعية على مستوى العديد من القطاعات و المؤسسات.

أمام هذا التطور، و التنافس بين التعاضديات لحشد و جمع أكبر عدد من المنخرطين، لم يكن يعقل أن تفتقر مؤسسة في حجم الديوان لهيكل اجتماعي يكون بمثابة همزة الوصل بين العمال
و العاملات على اختلاف فئاتهم الاجتماعية و رتبهم المهنية، ما دفع بمجموعة من العمال و الإطارات الغيورين على مستوى المؤسسة إلى المبادرة بتأسيس و إنشاء تعاضدية عمال الحبوب، تكون بمثابة الإطار الذي تتجسد فيه معاني التضامن، التآخي و التآزر من خلال مجموعة من الإقتراحات على شكل أداءات لصالح المنخرطين
و ذوي الحقوق المنصوص عليهم في قانون الضمان الاجتماعي، مقابل اشتراكات تقتطع من أجورهم على مستوى وحداتهم طبقا لما هو معمول به في هذا المجال.

I- نشأة التعاضدية:

أنشأت تعاضدية عمال الحبوب "MUTRACER " بموجب القانون 90-31 المؤرخ في 04 ديسمبر 1990 المتعلق بالجمعيات و القانون 90-33 المؤرخ في 26 ديسمبر 1990المتعلق بالتعاضديات الاجتماعية، تحصلت على الإعتماد من طرف مصالح وزارة الداخلية عن طريق وصل تأسيس رقم 35/93 مؤرخ في 12/06/1993، لتباشر عملها بصفة رسمية في 01 أوت 1994 بالشراقة، ثم ببئر مراد رايس على شكل إيجار، لتستقر في مقرها الاجتماعي الكائن بـ41 شارع محمد الخامس بالجزائر العاصمة، عملا و استجابة لتوصيات الجمعية العامة المنعقدة في 2002.

بخطى ثابتة و موزونة بادرت التعاضدية و منذ نشأتها إلى ترجمة معاني التضامن و التآخي بين المنخرطين من خلال تنويع أداءاتها الفردية و الجماعية، و وقوفها إلى جانبهم خاصة في الإطار الإجتماعي، و في الظروف الصعبة التي يكون فيها المنخرط في أمس الحاجة للمساعدة، فقد كانت التعاضدية من أوائل المبادرين إلى منح مساعدات مالية للعمال المتضررين في زلزال
05 ماي 2003 الذي مس مناطق الوسط لا سيما مدن بومرداس، تيزي وزو، البويرة و الجزائر، إلى جانب هذا فإن التعاضدية لم تتخلف أبدا في تنفيذ التزاماتها اتجاه المنخرطين من خلال دفع التعويضات الخاصة بالتأمين على الأمراض في حدود 20% المسموح بها في القانون.